مقابلة مع فاونتين هيوز، بالتيمور، ماريلاند، فى 11 يونية 1949.

مقابلة مع فاونتين هيوز، بالتيمور، ماريلاند، فى 11 يونية 1949.

الوصف

حُرر ما يقارب من 4 ملايين من العبيد في ختام الحرب الأهلية الأمريكية. وقد انتقلت قصص بضعة آلاف منهم إلى الأجيال المقبلة شفويا من فم إلى فم، أو عبر اليوميات أو الرسائل أو السجلات أو المحاضر المكتوبة للمقابلات. هنالك فقط 26 تسجيلا صوتيا لمقابلات مع عبيد سابقين تم العثور عليها، ومن هذه هنالك 23 تسجيلا في حوزة المجموعات التابعة للمركز الأمريكي للحياة الشعبية في مكتبة الكونغرس. وفي هذه المقابلة، يتذكر فاونتين هيوز البالغ من العمر 101 سنة صباه كعبد، والحرب الأهلية والحياة في الولايات المتحدة كأمريكي من أصل أفريقي من الستينات من القرن التاسع عشر إلى الأربعينات من القرن الماضي. وعن العبودية، يقول للصحفي: "لم تكن أكثر من كلب لبعضهم في تلك الأيام. لم تُعامل جيدا كمعاملة الكلاب الآن. لكنني ما زلت لا أرغب التحدث عنها. لأنها تجعل، تجعل بعض الناس يشعرون بسوء كما تعرف اه ، أنا ، أنا يمكن أن أقول الكثير أنا لا أحب أن أقول. ولن أقول أكثر من ذلك بكثير. "

آخر تحديث: 12 فبراير 2016