مشهد للباب الخلفي بالسيرك الأمريكي

الوصف

صارت لفظة "الباحة الخلفية" تُطلق في السيرك الأمريكي على المنطقة التي تقع خلف خيمة أو حلبة السيرك مباشرةً، حيث كان مؤدُّو الفقرات يستعدون وينظمون عملية دخولهم عبر "الباب الخلفي". هذه الصورة السالبة البارزة على لوح زجاجي، والتي ترجع لعام 1928، توضح مشهدًا نمطيًا للباحة الخلفية لسيرك أمريكي قبيل أداء الفقرة الشاملة المذهلة مباشرةً. كان الاستعراض عبارة عن مسيرة تتم حول الحاجز المحيط بحلبة العرض داخل خيمة السيرك، وكان عدد المشاركين فيها من المؤدين والحيوانات يتوقف على كم الأزياء التي يتمكن مدير السيرك من توفيرها. يرجع تاريخ هذه الاستعراضات الكبيرة إلى عروض السيرك الأولى بأمريكا، وقد كانت في الأصل عبارة عن أداء متميز لقصص أدبية أو تاريخية بهدف إمتاع الجمهور وتثقيفه. تظهر هنا خيول مُزينة تتأهب لدخول خيمة السيرك، ويتبعها فيل مرتديًا زي العرض. كذلك تظهر الأوتاد والحبال التوجيهية التي تُعد عاملًا أساسيًا في الحفاظ على انتصاب الخيمة. قام هاري أ. أتويل (1879-1957) بالتقاط هذه الصورة، وهو أحد المصورين الرسميين بسيرك بارنوم وبايلي والإخوة رينغلينغ.

آخر تحديث: 14 ديسمبر 2012