عربة لوحة الأسد التابعة لسيرك الإخوة رينغلينغ

الوصف

تميزت مواكب الاحتفال بوصول السيرك إلى أي بلدة في أمريكا بالعربات ذات الزخارف الفاخرة التي كانت تُقل فرقة السيرك والفنانين إلى خيمة السيرك الضخمة عبر الطرقات الرئيسية، جاذبةً انتباه الزبائن والجماهير على امتداد الطريق. قامت شركة سباستيان لصناعة العربات القائمة في نيويورك سيتي بتجهيز عربة "لوحة الأسد" هذه لسيرك آدم فوربو في عام 1880 تقريبًا. تمت إزالة المنصة المنزلقة التي كانت تحمل تمثالاً للقديس جورج وهو يقاتل تنينًا نحو عام 1889، وحُوِّل الجزء السفلي إلى عربة لفرقة السيرك. اشترى سيرك الإخوة رينغلينغ العربة في عام 1890، وصارت تتقدم مسيرة السيرك في الموكب الاحتفالي الشعبي، تجرها مجموعة مُؤلفة من ثمانية خيول. عادةً ما كان يُشار إلى العربة باسم عربة الأسد والمرآة، وقد تم إيقافها عن العمل في عام 1915. خُزِّنَت العربة في الموقع الشتوي لسيرك الإخوة رينغلينغ القديم في بارابو، ويسكونسن، حتى عام 1927 عندما قام جورج كريستي بشرائها وبيعها إلى سيرك الإخوة كول في عام 1935. تم التبرع بالعربة في نهاية المطاف لمتحف عالم السيرك في بارابو وذلك في عام 1961 حيث تم تجديدها، ولازالت تعرض حتى يومنا هذا.

آخر تحديث: 14 ديسمبر 2012