كتب الطب الأربعة لأوكتافيوس هوراشيانوس والكتب الثلاثة لأبي القاسم، المتميِّز بين الجراحين كافة

الوصف

يتضمن هذا المجلد المطبوع في متجر أرغينتوراتي في ستراسبورغ (فرنسا الحالية) في فبراير عام 1532 عملين، الأول منهما هو ترجمة لاتينية قام بها ثيودوروس بريشانوس (ازدهرت أعماله حوالي عام 400) للملخص العلاجي الذي كتبه بنفسه، المُسمَّى يوبوريستا (علاجات يسهل الحصول عليها) المكتوب أصلاً باليونانية. والعمل الثاني هو الترجمة اللاتينية لأحد أجزاء التصريف لمن عجز عن التأليف، وهو العمل الطبي العربي المعروف لأبي القاسم خلف بن العباس الزهراوي (المعروف أيضاً باسمه اللاتيني ألبوكاسيس، حوالي 936-1013). لا يُعرف إلا القليل عن كلا المؤلفين. كان ثيودوروس بريشانوس طبيبًا شمال إفريقي تتلمذ على يد فينديشانوس. وقد فُقِدَت النسخة اليونانية من ملخصه. ولأن يوبوريستا نُظِّمَت في ثلاثة أجزاء أصلًا، فربما يكون الجزء الرابع من الترجمة اللاتينية ذا صلة بمادة دي فيزيتسيس، وهو العمل الآخر الوحيد الباقي من أعمال ثيودوروس (على الرغم من عدم اكتماله). نُشِرَت هذه الطبعة التي ترجع إلى العام 1532 تحت اسم أوكتافيوس هوراشيانوس. يشير اسم الزهراوي إلى أنه وُلِد في مدينة الزهراء بالقرب من قرطبة بالأندلس (أسبانيا الحالية). ووفقًا لأقدم المصادر، فقد توفي في الأندلس بعد عام 1009. تُشير تراجم لاحقة أن الزهراوي عمل بالبلاط الأندلسي لدى عبد الرحمن الثالث (حكم بين العامين 912-961) أو الحكم الثاني المستنصر (حكم بين العامين 961-976) أو المنصور بالله (الحاكم الفعلي للأندلس، 978-1002). العمل الوحيد الباقي للزهراوي هو موسوعة التصريف لمن عجز عن التأليف الضخمة، التي كُتبتْ في 30 فصلًا تمثل منه الفصول الأول (حول المبادئ العامة) والثاني (عن أعراض الأمراض وعلاجاتها) والثلاثون (ويتناول الجراحة) نصف العمل تقريباً. نالتْ موسوعة التصريف شهرةً واسعة في العالم الإسلامي وأوروبا. تُرجِم الفصلان الأول والثاني إلى العبرية في منتصف القرن الثالث عشر ثم تُرجما إلى اللاتينية لاحقاً، ونُشِرا في أوغسبورغ في عام 1519 تحت عنوان ليبر ثيوريكا نيكنون براكتيكا الزهرافي. يتناول الفصل الثامن والعشرون "تطور الأدوية وحرق الأحجار المعدنية واستخداماتها الطبية"، وقد تُرجِم إلى العبرية ثم إلى اللاتينية في نهاية القرن الثالث عشر تحت عنوان ليبر سيرفيتوريس وطَبَعه لأول مرة نيكولاس جنسون عام 1471. الفصل الموجود هنا، وهو الثلاثون، يتناول الجراحة، وهو أول دراسة شاملة ومُصوّرة من نوعها حول هذا الموضوع. هذا الفصل الطويل مقسم إلى أجزاءٍ أو كتبٍ ثلاثة: أحدها يتناول الكَيّ، والآخر عن الفصد والتشريح والجروح واستخراج السهام، والثالث عن خلع المفاصل وتجبير العظام. وقد ترجَمَهُ جيرارد الكريموني إلى اللاتينية في توليدو (طليطلة) تحت عنوان ليبر الزهرافي دي شيرورجيا. وطُبِع لأول مرة في البندقية عام 1497، وصدرتْ بعد ذلك عدة طبعات في 1499 و1500 و1520 و1532 و1540.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

يوهان شوت، ستراسبورغ

العنوان باللغة الأصلية

Octauii Horatiani rerum medicarum lib. quatuor ... :Albucasis chirurgicorum omnium primarij, lib. tres

نوع المادة

الوصف المادي

327 صفحة : رسوم إيضاحية ؛ 32 سنتيمتر

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 17 يونيو 2014