المقالة العلمية في الحاجة إلى الأدوية المركبة من كتاب القانون في الطب

الوصف

كان أبو علي الحسين بن سينا (980-1037) واحدًا من المفكرين البارزين في العالم خلال العصور الوسطى. عُرف ابن سينا في الغرب اللاتيني باسم أفيسينا، لكن المؤلفين المسلمين أطلقوا على هذا العالِم الموسوعي الفارسي اسم الشيخ الرئيس، تقديرًا لدوره باعتباره واحدًا من أبرز العلماء النوابغ في العالم الإسلامي. كتب ابن سينا، المؤلف غزير الإنتاج، في موضوعات عدة تضمنت الميتافيزيقيا واللاهوت والطب وعلم النفس وعلوم الأرض والفيزياء والفلك والتنجيم والكيمياء. تستند شهرته في أوروبا في الأساس على كتابه القانون في الطب، الذي تُرجم إلى اللاتينية وظل جزءًا من المنهج الدراسي الذي يُدرس لطلاب الطب لقرون. يعود سبب تسمية ابن سينا من قِبَل الغرب اللاتيني أحياناً بـأمير الأطباء، لشهرة هذا العمل، فضلًا عن عملين آخرين للكاتب مُترجمَين إلى اللغة اللاتينية، هما الأدوية القلبية والأرجوزة في الطب. هذه نسخةُ مخطوطةٍ لخامس كتاب ضمن موسوعة بن سينا الطبية القانون. استَخدم الكاتب نفسُه عنوان المقالة العلمية في الحاجة إلى الأدوية المركبة كعنوان لأحد الأقسام بكتابه القانون. الكتاب الحالي مُقسم إلى أبواب تتناول الأعضاء الأساسية أو الحالات الطبية. كل باب مُجزء إلى موضوعات تتضمن الأعراض والعلاجات ووصفات للتغذية ووصفات غذائية للمكونات الدوائية. على سبيل المثال، يتضمن باب الكلى أقسامًا فرعية عن تشريح الكلى ومؤشرات عدة عن حالة الكلى وقائمة بالعلل، مثل "السخونة" أو "البرودة" أو "الضعف" التي تصيب الكلى، وعلاج لتلك العلل. يبدو أن المخطوطة الحالية كانت جزءًا من كتاب أكبر، نُزع أول 300 صفحة أو نحو ذلك منه. تتضمن الصفحة الأولى من النص حقلًا فارغًا كان يُقصد به على الأرجح أن يكون صفحةَ تواجه العنوان، لكنه لم يُقَّدر لها أن تكتمل. كل صفحة تتكون من 35 سطرًا. النص مكتوب بالحبر الأسود، والعناوين بالحبر الأحمر (مُكررة كثيرًا في الهوامش).

آخر تحديث: 2 ديسمبر 2015