القصائد الرعوية والقصائد الريفية والإنياذة

الوصف

تضم هذه المخطوطة التي يعود تاريخها إلى القرن الخامس عشر، المعروفة برِيْكارْدِيانا فيرجيل، بين طياتها نصوص الأعمال الثلاثة الباقية التي ألفها الشاعر الروماني العظيم فيرجيل، وهي الـقصائد الرعوية،والقصائد الريفية، والإنياذة. تضم المخطوطة كذلك 88 من الرسوم المنمنمة في الهامش السفلي للعديد من صفحات الورق الرقي. تُنسَب المنمنمات، التي تضم الإنياذة منها 86، كما تضم كل من الـقصائد الرعوية والـقصائد الريفية واحدة لكل منهما، إلى الفنان الفلورانسي أبولونيو دي جيوفاني وورشة عمله. تعكس تلك المنمنات، التي تُزخرف قصة إينيس، التأثير الذي تركه بينوتسو غوتسولي، الذي أكمل في عام 1459 مجموعة من اللوحات الجصية في كنيسة المجوس الصغيرة في قصر ميديشي ريكاردي بفلورنسا. يظهر تأثير الأحداث المعاصرة، ومن أشهرها مجلس مدينة فلورنسا في عام 1439 (حيث اجتمع وفد يوناني كبير بالأساقفة الغربيين في محاولة لحل الخلافات المذهبية وإنهاء حالة الشقاق الناشئة بين الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية وروما)، وسقوط بيزنطة في عام 1453، في الرسوم المنمنمة، خاصةَ في الأزياء الشرقية للعديد من الشخصيات المصورة في الإنياذة. تمثل هذه الأثواب المزخرفة بثراء، التي يميزها اللون الذهبي والقرمزي والأحمر، الموضوعة في قبالة الخلفية المعمارية لمدينة فلورنسا، بعضًا من أروع زخارف تلك الفترة. في الـقصائد الرعوية والـقصائد الريفية، يوجد رسم منمنمات لكل نص، وتوجد حروف استهلالية كثيرة بأحجام متنوعة على امتداد المجلد بأكمله، في شكل كَرْمة وغصنها. يظهر في المخطوطة عدد من التصميمات الناقصة وغير الملونة. من المنمنمات الـ88، هناك 19 فقط إما ملونة جزئيًا أو هي رسوم مازالت في حاجة إلى زخرفة. تُلقِي هذه الرسوم الإيضاحية غير المكتملة الضوء على أساليب الفنان وتعمِّق فهمنا لعملية إنتاج الصور المزخرفة.

آخر تحديث: 17 أكتوبر 2017