بياتو من لييبانا: مجلد مخطوطات فرناندو الأول ودنيا سانتشا

الوصف

في حوالي عام 776، كتب راهب يحمل اسم بياتو أو بياتوس، ربما كان رئيس دير سانتو توريبيو في لييبانا، عملًا بعنوان كومينتاريوس ألابوكاليبسيس (شرح حول نهاية العالم)، والذي حقق نجاحًا مذهلًا في الخمسة قرون اللاحقة لصدوره. بفضل معرفته الواسعة، ضم بياتو في هذا النص العديد من الشروح كخلاصة حول موضوع نهاية العالم بقلم كُتَّاب مثل القديس إيرينيوس من ليون والقديس غريغوري العظيم والقديس أيسيدور من إشبيلية وتيكونيوس، وهو أحد علماء القرن الرابع عشر. ظهر الأدب الذي يتناول نهاية العالم أولاً في التقاليد اليهودية في القرن الثاني قبل الميلاد ولم تتوقف الكتابة فيه منذ ذلك الحين. كتب بياتو هذا العمل لتنوير رهبانه، وذلك بدافع القلق الذي انتابه، مثله كمثل معاصريه، حيال فكرة دنو نهاية العالم، والتي كان من المفترض أن تقع عام 800 (838 في التقويم الأسباني)، وفقًا لحسابات العصور الستة. وأكد بياتو أن الخير سينتصر على الشر بعد وقوع آخر الكوارث المرعبة التي أخبر عنها القديس يوحنا، المُبشِّر المسيحي. لم يتم حفظ مجلد المخطوطات الأصلي، الذي كان مزخرفًا على الأرجح. وعلى الرغم من مرور التاريخ الذي أثار الرعب في النفوس دون أن ينتهي العالم، استمر طَبع نُسَخٍ من عمل بياتو في أديرة شبه الجزيرة الشمالية (لم تُكتَب إلا نسخة واحدة فقط في الخارج). ثم حل عام 1000 المفزع وتلته أعوام مخيفة أخرى، وظَلّ النص، الذي اتصل بدائرة محددة من الرسوم الإيضاحية، يجذب القراء. لم تبقَ إلا 35 نسخة من المخطوطة ترجع إلى الفترة من القرن التاسع إلى القرن الثالث عشر. امتدّت التسمية فيما بعد إلى هذه المخطوطات حيث سُمِّيت بياتو وزُخرف 26 منها. هناك مخطوطتان محفوظتان في المكتبة الوطنية بأسبانيا. تظهر هنا واحدة من أكثر النسخ جمالًا، مجلد المخطوطات Vitr/14/2، الذي أَمَر فرناندو الأول ملك ليون وقشتالة والملكة سانتشا في عام 1047 بإنتاجه، وربما قام بإعداده فاكوندو في سان إيزيدورو بِليون. الثمانية وتسعين منمنمة، التي تميزت بخواص تعبيرية مذهلة، موزعة في الغالب على شرائط أفقية ملونة بأسلوب فريد وجلي يجمع بين التأثيرات الرومانسكية والتأثيرات المستعربة المتنوعة وتأثيرات أفريقيا الشمالية. وتُعد منمات الفرسان الأربعة ورؤية القدس السماوية والأفعى ذات السبع رؤوس وتدمير بابل هي الأبرز من بينها. صادر فيليب الخامس المخطوطة، التي كانت ملكًا لماركيز مونديخار في أواخر القرن السابع عشر، مع باقي محتويات مكتبته وذلك أثناء حرب الخلافة الأسبانية.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

ليون، أسبانيا

العنوان باللغة الأصلية

Beato de Liébana: códice de Fernando I y Dña. Sancha

نوع المادة

الوصف المادي

312 صحيفة : مخطوطة رَقِّيّة؛ 36 × 28 سنتيمتر

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 12 فبراير 2016