الإسبان كما رسموا أنفسهم

الوصف

لوس إسبانيوليس بينتادوس بور سي ميسموس (الإسبان كما رسموا أنفسهم) هو عمل أصدرته نخبة من أفضل الكتاب وقتها في الفترة بين عامي 1843-1844، وهو يشابه المطبوعة الفرنسية لي فرانسيه بان با أو ميم (الفرنسيون كما رسموا أنفسهم) الصادرة في الفترة بين عامي 1840-1842. كان إغناسيو بويس شخصية محورية في عالم النشر في مدريد في منتصف القرن التاسع عشر، وكان هذا العمل أحد أهم المطبوعات الصادرة عن مطبعته. يعكس العمل الميول الرومانسية التي كانت تُشكِّل الهويات الشخصية والقومية والثقافية في الفن. ويعكس أيضاً عملية إحياء أسلوب الرسم بالحفر على الخشب، الذي تطور فنياً في تلك الفترة الزمنية ليحاكي التأثيرات التي يحققها استخدام القلم الرصاص والحبر على الورق. نفّذ النقوش على الخشب الفنانان فرانسيسكو لاميير وكاليكستو أورتيغا بالتعاون مع ليونارد ألينزا. ورسموا أنماط اللبس والعادات بطريقة كاريكاتورية تلمح إلى التأثير الذي أحدثته مجموعة لوس كابريشوس التي أصدرها غويا. ورد ذكر أورتيغا في عام 1837 في تقارير أكاديمية سان فرناندو الملكية بصفته نقّاشاً على الخشب ذا مكانة مرموقة في تلك الفترة الزمنية. وقد ساهم أورتيغا بأعمال كثيرة في كتب هامة متنوعة، منها لوس إسبانيوليس بينتادوس بور سي ميسموس. تتميز النصوص الموجودة في الكتاب بقيمة أدبية عظيمة. وتتضمن مقدمة و99 مقالاً قصيراً كتبها كتاب معاصرون مثل رامون دي ميسونيرو رومانوس، الذي كتب مقالي "لا باترونا دي هويسبيديس" (مدبرة منزل الضيوف) و"إل بريتينديينتي" (المُدّعي). وقد وُقِّع كلاهما بالاسم المستعار "إل كوريوسو بارلانتي" (المشعوذ الفضولي).

آخر تحديث: 24 مارس 2015