لوس كابريشوس

الوصف

لوس كابريشوس (النزوات أو الأهواء) هي المجموعة الأولى من بين أربع مجموعات كبيرة من النقوش التي نفّذها فرانسيسكو دي غويا (1746-1828) إلى جانب لوس ديساستريس دي لا غيرا (كوارث الحرب) ولا توروماكيا (مصارعة الثيران) ولوس ديسباراتيس (الهراء). تأتي المشاهد جزئياً من الرسومات التي أصدرها الفنان في الأندلس ومدريد في عامي 1796-1797، المُتضمنة في ألبوم سانلوكار (الألبوم أ) وألبوم مدريد (الألبوم ب)، وكذلك من مجموعة رسوماته المعروفة باسم سوينيوس (أحلام). عُرِّفت السلسلة في النص التمهيدي على أنها "رصد الأخطاء والرذائل البشرية" وكل رسمة منها مصحوبة بتعليق يقدم تفسيراً ساخراً وكوميدياً. تحمِل المجموعة نقداً لاذعاً للمجتمع في تلك الفترة الزمنية، وذلك بتوظيف منهج واسع الخيال—حيث تتراوح الصور بين الواقع والأحلام. رُسمت معظم الصور كنقوش باستخدام أسلوب الحفر المائي، وأُنهيت باستخدام المنقاش و/أو الحفر بالإبرة. صدرت المجموعة في شهر فبراير من عام 1799 في جريدة دياريو دي مدريد. وبيعت أيضاً في متجر عطور في شارع ديسينغانو رقم 1 (1، شارع التحرر)، حيث عاش غويا في تلك الفترة الزمنية. يُعتقد أنه نُسخت حوالي 300 نسخة من هذه الطبعة الأولى. وبعد ذلك بأربع سنوات، أعطى غويا الملك كارلوس الرابع اللوحات الأصلية إلى جانب 240 نسخة من العمل، وذلك في مقابل معاش ثابت لابنه خافيير. لا يُعرف العدد الدقيق للطبعات التي صدرت ما بين الطبعة الأولى في 1799 والطبعة الأخيرة في 1937. فقد عُرفت منها 12 طبعة، وإن كان عددها أكثر من ذلك على الأرجح. ويحتفظ المتحف الوطني للنقوش بأكاديمية سان فرناندو الملكية للفنون الجميلة في الوقت الحاضر باللوحات الأصلية.

آخر تحديث: 24 مارس 2015