منظر غربي لمدريد

الوصف

كان تشارلز كليفورد (1819-1863) أحد أهم المصورين الفوتوغرافيين الذين عملوا في إسبانيا في القرن التاسع عشر وكان شخصية مميزة في تاريخ التصوير الفوتوغرافي في البلاد. وُلد كليفورد في المملكة المتحدة. وليس معلوماً على وجه الدقة متى ذهب إلى إسبانيا، لكن أول مرة ظهر فيها اسمه للعلن كانت في مدريد في عام 1850. كان لدى هذا المصور الفوتوغرافي في حوالي ذلك الوقت بالفعل استوديو في المدينة، بالرغم من أن معظم أعماله، المكونة من صور لمختلف الضواحي في أنحاء إسبانيا— منها نصب تذكارية وأعمال عامة وقطع فنية وأشياء من هذا القبيل—كانت أُنتجت خارج العاصمة. وقد تخطَّت أعماله حد وظيفة التوثيق لتحقق براعة فنية وتركيبية فائقة. استخدم كليفورد أسلوب الكالوتايب حتى عام 1856؛ وتحول لاحقاً إلى أسلوب الكولوديون. وكان الأسلوب الثاني هو الأسلوب الذي استخدمه في إنتاج أهم أعماله، بما في ذلك صوره الفوتوغرافية لألاميدا دي أوسونا، التي التقطها عام 1857؛ ومجموعة كانال دي إيزابيلا II (قناة الملكة إيزابيلا الثانية)، التي أصدرها في مدريد بين عامي 1857 و1858؛ ومجموعته الأخيرة، "تتويج لقصص تصويرية موسعة لرحلات ملكية" التي تصور الزيارات الملكية للملكة إيزابيلا الثانية لعدة مقاطعات أندلسية في عام 1862. وتُعتبر مجموعة الصور الفوتوغرافية الأخيرة أكثر أعماله براعةً، بالإضافة لكونها مجموعته الأخيرة. خلّف كليفورد وراءه بعد وفاته في يناير 1863 مجموعةً ضخمة من أعماله الفوتوغرافية التي لا تزال تحتفظ بقيمة فنية وتاريخية عالية. وتحتفظ مكتبة إسبانيا الوطنية بقدر كبير من المواد الخاصة به، مما يجعل هذه المنشأة مكاناً مرجعياً أساسياً لأعمال هذا الفنان.

آخر تحديث: 24 مارس 2015