التاريخ العام لأشياء إسبانيا الجديدة للقس برناردينو دي ساهاغون: المخطوطة الفلورنسية. الكتاب الثاني عشر: غزو المكسيك

الوصف

إيستوريا خينيرال دي لاس كوزاس دي نويفا إسبانيا (التاريخ العام لشؤون إسبانيا الجديدة) عبارة عن عمل موسوعي يتناول شعوب وسط المكسيك وثقافتهم، وهو من تأليف القس برناردينو دي ساهاغون (1499-1590)، وهو مُبشِّر فرنسيسكاني وصل إلى المكسيك في عام 1529، أي بعد مرور ثمانية أعوام على اكتمال الغزو الإسباني على يد هرنان كورتيس. تتكون المخطوطة التي يُشار إليها عادةً باسم المخطوطة الفلورنسية من اثنيّ عشر كتاباً كل منها مخصص لموضوع مختلف. يسرد الكتاب الثاني عشر الغزو الإسباني للمكسيك، الذي حدث ما بين عام 1519، عندما حط كورتيس على الساحل ومعه ما يزيد عن مئة رجل وبضعة خيول، وعام 1521 عندما احتُلَّت تينوتشتيتلان وتم إخضاع الأزتك. تُروى الحكاية من وجهة نظر شيوخ السكان الأصليين الذين كانوا يعيشون في تينوتشتيتلان في وقت الغزو وشهِدوا الأحداث الوارد وصفها مباشرةً. قام ساهاغون بتجميع هذه الروايات في حوالي 1553–1555 عندما كان يعمل في جامعة سانتا كروز في تلاتيلولكو. تبدأ الرواية الناواتلية باستحضار "العلامات والنذور" التي يُقال أنها ظهرت قبل وصول الإسبان وتنتهي باستسلام تينوتشتيتلان بعد حصار دام ثمانين يوماً. استطاع ساهاغون، باعتماده على الروايات الأساسية، أن ينقل الذهول الذي أصاب الأزتك والصدمة التي تبعت هزيمتهم على يد الإسبان. من ضمن العوامل الرئيسية التي أدت إلى انتصار الإسبان، قسوة الجنود الإسبان وبخاصة كورتيس، واستخدام الخيول والأسلحة النارية، التي لم يسبق لسكان أمريكا الوسطى رؤيتها، وشعور كورتيس بأن شعوب الأزتك كانوا على استعداد للتحالف معه للتخلص من حكم الأزتك. يحتوي الكتاب الثاني عشر على العديد من الرسوم الإيضاحية التي تُصوِر مشاهد من الغزو، بما في ذلك وصول كورتيس وصورة لتمبلو مايور (الهرم العظيم) في تينوتشتيتلان والمعارك التي دارت بين السكان الأصليين والإسبان وتدمير معابد الأزتك على يد الإسبان.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

العنوان باللغة الأصلية

El dozeno libro: tracta de como los españoles conquistaron a la ciudad de Mexico

نوع المادة

الوصف المادي

مُدمَجة كجزء من المجلد 3. حبر على ورق ؛ 310 × 212 مليمتر

المَراجع

  1. Biblioteca Medicea Laurenziana, The World of the Aztecs in the Florentine Codex, (Mandragora: 2007).

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 18 يونيو 2015