التاريخ العام لأشياء إسبانيا الجديدة للقس برناردينو دي ساهاغون: المخطوطة الفلورنسية. الكتاب الخامس: النذور والخرافات

الوصف

إيستوريا خينيرال دي لاس كوزاس دي نويفا إسبانيا  (التاريخ العام لأشياء إسبانيا الجديدة) عبارة عن عمل موسوعي يتناول شعوب وسط المكسيك وثقافتهم، وهو من تأليف القس برناردينو دي ساهاغون (1499-1590)، وهو مُبشِّر فرنسيسكاني وصل إلى المكسيك في عام 1529، أي بعد مرور ثمانية أعوام على اكتمال الغزو الإسباني على يد هرنان كورتيس. تتكون المخطوطة التي يُشار إليها عادةً باسم المخطوطة الفلورنسية من اثنيّ عشر كتاباً كل منها مخصّص لموضوع مختلف. يتناول الكتاب الخامس النذور والتكهنات والخرافات. طبَّق ساهاغون الأسلوب ذاته المُتّبع في الكتاب الرابع الخاص بالتنبؤ، حيث استشهد بتقاليد القدماء الأصليين المستقاة من الاستبيانات التي أجراها مع شيوخ النهوا وتعاملاته معهم. كان اهتمام ساهاغون الدائم بهذا الموضوع له جذور عملية وإثنوغرافية، ولكن دوافعه كانت في الأصل دينية. فقد كان يعتقد بأن الكثير ممن اعتنقوا المسيحية على يد القساوسة الكاثوليك في المكسيك كانت عقيدتهم سطحية، وكانوا يخفون ورائها تشبثاً راسخاً بالمعتقدات الوثنية. وكما كَتَب في مقدمة هذا العمل، "لم تختفي بعد خطايا الشعائر الوثنية والخرافات والنذور والمراسم الخرافية والوثنية. وحتى نعظ ضد هذه الأمور أو حتى للتعريف بوجودها، يجب أن نكون على دراية بالطريقة التي كانت تُمارس بها أثناء العصور الوثنية، [ونظراً] لجهلنا بها، فإنهم يقومون [الهنود] بالكثير من الأعمال الوثنية بدون أن نَعِي نحن ذلك."

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

العنوان باللغة الأصلية

Libro quinto, que trata de los agueros, y prenosticos: que estos naturales tomauan: de algunas aues, animales y sauandixas para adiujnar las cosas futuras

نوع المادة

الوصف المادي

مُدمَجة كجزء من المجلد 1. حبر على ورق ؛ 310 × 212 مليمتر

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 26 أكتوبر 2012