عجائب المخلوقات

الوصف

كان زكريا بن محمد القزويني (حوالي 1203-1283) عالمًا إيرانيًا ملمًا بالشعر والتاريخ والجغرافيا والتاريخ الطبيعي. خَدَم القزويني كخبير قانوني وقاضٍ في العديد من الأماكن في إيران وبغداد. وبعد أن جاب القزويني أنحاء بلاد الرافدين وسوريا، أَلَّف عمله الشهير عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات، وهو كتاب بالعربية يتناول الدراسات الكونية. كانت هذه الدراسة، التي تم تناولها تكرارًا، واسعة الانتشار وهي محفوظة اليوم في نُسَخٍ عدة. تُرجم الكتاب إلى اللغات الفارسية والتركية والألمانية. يُغطي الكتاب موضوعات كالتنجيم والدراسات الكونية والعلوم الطبيعية. ينقسم موضوع الكتاب إلى جزئين شاملين: أولهما الأمور السامية الروحانية أو الغيبيات، وثانيهما الأمور المادية أو الحسية. ونظرًا لعِظَم حجم المعرفة التي يحتويها هذا العمل، يُقارَن القزويني عادةً بالعالم الروماني العظيم، بليني الأكبر (23–79 ميلادية)، وكثيرًا ما أُطلِق على القزويني اسم "بليني القرون الوسطى". تحتوي المخطوطة التي بين أيدينا على رسومات ولوحات مثيرة أُحَادِيَّةُ اللَّوْن ومائية على الطراز الفارسي، وهي ترجمة فارسية للـعجائب. النسخة محفوظة ضمن مجموعات المخطوطات الخاصة بدار الكتب والوثائق القومية بالجمهورية الإسلامية الإيرانية.

آخر تحديث: 19 مايو 2015