فرايد عوايد جبرية على شرح السبط للياسمينية

الوصف

هذا العمل هو شرح على شرح آخر كان كتبه عالم الرياضيات المسلم سِبْط المارِدِيني لـأرجوزة في علم الجبر كان ألفها في الأساس عالم الرياضيات والأديب البربري أبو محمد عبد الله الإشبيلي المراكشي، المعروف أيضًا باسم ابن الياسمين، الذي توفي عام 1204 (600 هـ). كان ابن الياسمين قد لخص معارفه الرياضية في دراسة منظومة أسماها الياسمينية. أصبحت أرجوزة الياسمين في حوالي نهاية القرن الخامس عشر أساساً بُنِيَ عليه أحد الشروح النثرية، اللمعة الماردينية في شرح الياسمينية بقلم محمد بن محمد بن أحمد أبو عبد الله بدر الدين المعروف أيضاً باسم سِبْط المارديني. وكان إسهامه الرئيس هو تفصيل طبيعة الكسور الستينية. ظل الاهتمام بهذه الدراسة قائماً في القرن الثامن عشر حينما كُتب شرح الشرح الذي هو هذه المخطوطة. وُلِدَ مؤلفها محمد بن سالم الحفني بين عاميّ 1689 - 1690 في أسرة رقيقة الحال في محافظة الشرقية بمصر. ثم انتقل إلى القاهرة في أوائل شبابه حيث عمل خطاطاً إلى أن مكّنه أحد الكفلاء من التفرغ للدراسات الدينية والقضائية. قادته مسيرته المهنية كقاضٍ شافعي وكعضو فعال في الطريقة الخلوتية الصوفية إلى أن يتقلّد إحدى أرفع المهن الفكرية في العالم الإسلامي، حيث عُيّن رئيساً لجامعة الأزهر في القاهرة في عام 1757، واستمر بهذا المنصب حتى وفاته بين عاميّ 1767 - 1768. هنالك إشارة كتبها أحد المُلّاك السابقين على إحدى الصفحات في بداية هذه النسخة تنص على أن النسخة كانت وقفاً، وأنها كانت ذات مرة مِلكاً لموسى بن السيد قاسم حجاج، "المالكي مذهبًا، الحسني نسبًا، الأشعري اعتقادًا، الأندلسي أصلًا."

آخر تحديث: 27 يوليو 2017