المنهج الفائق والمنهل الرائق في أحكام الوثائق

الوصف

كان أحمد بن يحيى الونشريسي (1430 أو 1431–1508) فقيهًا وباحثًا في المذهب المالكي. وُلِد بجبل ونشريس ولكن عائلته انتقلت عندما كان طفلًا إلى بلدة تلمسان المجاورة الواقعة حاليًا في غرب الجزائر، حيث دَرَس الفقه المالكي ثم قام بتدريسه فيما بعد. توترت علاقته بحاكم تلمسان السلطان محمد الرابع من أسرة بني عبد الواد الحاكمة في ظروفٍ غامضةٍ، فهرب إثر ذلك إلى فاس بالمغرب. وقد استطاع الونشريسي، بمساعدة تلميذه السابق محمد بن الغَرديس، متابعة أبحاثه بفاس، حيث كتب عمله الرئيسي المعيار المعرب في الفقه المالكي. وقد توفي بفاس. تكتسِب بعض فتاواه أهمية خاصة لأنها تطرقت إلى أمور تتعلق بالمسلمين الأيبيريين الذين كانوا يعيشون تحت حكم غير المسلمين بعد إعادة احتلال المسيحيين للأندلس. يتكون المنهج الفائق والمنهل الرائق في أحكام الوثائق من 16 فصلًا تتناول مجموعة واسعة من المعايير والمتطلبات الضرورية، من منظور شرعي إسلامي، لإخراج وثيقة مقبولة شرعًا. تتضمن بعض هذه المتطلبات سمات وشخصية الكاتب العدل وكيفية تأريخ الوثيقة بصورة صحيحة وكيفية تصحيح الأخطاء الموجودة بوثيقة ما ومكان وضع التصحيحات وما يجب على الكاتب العدل فعله أو تجنبه. هذه النسخة من العمل ترجع إلى أوائل القرن التاسع عشر.

آخر تحديث: 17 سبتمبر 2014