فروبيل

الوصف

كان ميخائيل فروبيل (1856–1910) رساماً روسياً اشتهر بأسلوبه غير المعتاد، الذي مزج بين عناصر الفن الروسي الأصلي وبين التأثيرات البيزنطية والغربية. انتقل فروبيل، الذي ولد في أومسك لأب بولندي وأم روسية، إلى سانت بطرسبورغ في عام 1874 لدراسة القانون. تخلى فروبيل عن دراساته القانونية والتحق في عام 1880 بأكاديمية الفنون الجميلة. أنتج فروبيل مجموعة من الأعمال ضمّت جِداريات للكنائس وفُسَيْفُسائيات ورسوم كتب إيضاحية وديكورات مسرحية ورسوم مائية ولوحات زيتية، وذلك على الرغم من المرض النفسي والعمى اللذان قصَّرا مسيرته المهنية. افتُتن فروبيل بـالشيطان، وهي القصيدة الطويلة التي كتبها ميخائيل ليرمنتوف، كما رسم صوراً عدة للشيطان تُعد من بين أشهر لوحاته. عانى فروبيل من انهيار عصبي وأُودع مستشفى للأمراض العقلية، حيث فقد بصره وتوفي في نهاية المطاف. وقد نعاه في مأتمه الشاعر الرمزي العظيم ألكساندر بلوك. يُعد هذا الكتاب، الذي ألفه ناقد الفنون الروسي ألكساندر بافلوفيتش إيفانوف (1876-1940)، مقدمةً لحياة فروبيل وأسلوبه وإبداعاته الفنية. يتضمن الكتاب، الذي نُشر لأول مرة في عام 1911، نُسخاً ملونة وباللونين الأبيض والأسود لبعض أعمال فروبيل. في نهاية الكتاب توجد قائمة كاملة بأعمال فروبيل من عام 1881 وحتى عام 1906.

آخر تحديث: 13 يونيو 2017