المتحدث مي تشو

المؤسسةمكتبة الكونغرس

الموضوع الدليل المصور للفلاحة والنسيج الحياة الريفية في الإمبراطورية  الصينية

كما هو معروف على نطاق واسع، كانت الأمثلة المصورة الأصلية عن الفلاحة والنسيج من إعداد لو تشو، الذي  أنجزها حوالي عام  ١١٤٥ ميلادية، خلال عهد سلالة سونغ الجنوبية الأولى. ولم يبق ذلك العمل، على الرغم من وجود العديد من الطبعات الخشبية له في السوق. إن توفر كامل الأمثلة المصورة عن الحراثة والنسيج، التي تمت بتكليف إمبراطوري، والمرسومة باليد على الحرير، في هذه المؤسسة أمر نادر في العالم.

إن النص على هذه الوثيقة من تأليف الإمبراطور كانغ شى من سلالة تشينغ، الممعروف أيضا باسم المعبد له، شنغزو.  أما اللوحة الزيتية فقد رسمها جياو بنغزن، من مديرية علم الفلك. كان جياو بنغزن رساما في بلاط سلالة كينغ الأولى، وقد خدم في مديرية علم الفلك في عهد كانغزي. درس أساليب الرسم  الغربية على يد معلمه اليسوعي الشهير يوهان آدم شال فون بيل.

إن كامل الأمثلة المصورة عن الحراثة والنسيج التي تمت بتكليف إمبراطوري، مرسومة ملونة على الحرير من دائرة المنزل الإمبراطوري وهي مؤرخة في الشهر الثاني من السنة الخامسة والثلاثين من عهد كانغشى، أو آذار عام ١٦٩٦. وهي تتضمن ثلاثة وعشرين صورة لأنشطة زراعية وعددا مماثلا من صور النسيج. وتحمل كل صفحة النص على اليسار، يسبقه عرض اللوحة على اليمين. يتألف النص من قصائد من سبعة أبيات على شكل مقطع مكتوبة بالخط العادي. واللوحات كاملة التفاصيل، وعلى كل واحدة منها قصيدة من خمسة مقاطع بالخط العادي مرسومة بفرشاة سائلة غنية. وتبرز الخلفية الحريرية نمط التنين المزدوج باللون القرمزي القاتم. ومنذ العصور القديمة، كانت الصين تقوم على الزراعة، وينعكس تركيز الإدارة الإمبراطورية دائما على الزراعة ودود القز وجعلها أول أولوياتها في المثل الصيني القديم القائل: "عندما نلبس الحرير، علينا أن نتذكر الحرمان الذي عانته النساء اللواتي ينسجن، وعندما نأكل الحبوب، علينا أن نفكر في معاناة الرجال الذين يحرثون".

إن تاريخ مصدر هذا الألبوم أمر جدير بالملاحظة.  اشتراه في لندن الدكتور فريدريك بيترسون من نيويورك عام ١٩٠٨، وقد أثبت صحة الأصل الصيني للأمثلة المصورة لأنشطة الفلاحة والنسيج التي أُعدت بتكليف إمبراطوري اثنان من المختصين بالصينولوجيا في ذلك الوقت هما الدكتور بيرتولد لاوفر والدكتور بول بليوت إذ أكدا أنها رُسمت بيد جياو بنغزن. وقد نشرت مجلة تاونغ باو في عددها الثالث عشر في عام ١٩١٢ مقالة مهمة حول الأمثلة المصورة للحراثة والنسج بعنوان "اكتشاف كتاب مفقود"، أكدت فيها المكانة العلمية في التاريخ لنسخة كانغشي. وبعد عشرين عاما، في عام ١٩٢٨، اشترته السيدة ويليام هـ. مور من نيويورك من الدكتور بيترسون وحولته إلى مكتبة الكونغرس للمحافظة عليه.

تحتفظ مكتبة الكونغرس الأمريكية أيضا بطبعات نادرة من "الأمثلة على الفلاحة والنسيج"، بما في ذلك : "الرسومات التخطيطية  للزراعة ودود القز، والفلاحة، والنسيج" في المجلد الثالث،  الجوان التاسع، التابع لشيمن وانيونغ زنغزونع بوكويرن كوانبيان، وهي خلاصة ضخمة من المعارف المفيدة للناس من جميع مناحي الحياة نُشرت في العام السابع والثلاثين من عهد وانلي من سلالة مينغ (١٦٠٩). ووفقا للتقرير السنوي لمكتبة الكونغرس لعام ١٩٤٠، فإن هذا الكتاب ينفرد بهذه الرسوم البيانية، وهي على الأغلب نسخ طبق الأصل عن "الأمثلة المصورة عن الفلاحة والنسيج" التي وضعها لو شو من الطبعات الخشبية التي أُعدت في عهد سلالة سونغ الجنوبية والسنوات الأولى من عهد سلالة منغ.

وقد نشر رسام البلاط  كانو إينو (١٦٣١-١٦٩٧) نسخة من واكان كانسيكي كوشيكي زو المبنية على طبعة سونغ في السنة الرابعة من عهد إمبو في اليابان. ولم يبق من هذه الطبعة اليابانية سوى ثلاثة نسخ: اثنتان في اليابان وأهدت مكتبة جون كريرار في شيكاغو واحدة إلى مكتبة الكونغرس في عام ١٩٢٨.

إن بإمكان المهتمين الحصول على فهم أعمق لأهمية الطبعة التي رسمها جياو بينغزين عن طريق أصل طبعات الكليشيهات الخشبية لصور الحراثة والنسيج.