المتحدث باربرا أ. تننباوم

المؤسسة مكتبة الكونغرس

الموضوع رسالة تأكيد منح النبالة (١٦٠٠)

تحتوي مخطوطة الرق الجميلة هذه على رسومات توضيحية بالألوان الأرجواني والأخضر والأحمر والأزرق والبني والأبيض والأصفر مع بعض أوراق الذهب، وهو شيء نادر في المكسيك في مطلع القرن السابع عشر. نرى على الصفحة الاولى مريم العذراء مع الطفل يسوع تحيط به الغيوم. ويظهر في أسفل ذلك تصوير للسيد المسيح يتحدث الى رجل قديس برداء الفرنسيسكان. وربما كان يُعتقد أن استخدام الأيقنة الدينية يساعد في المرافعة الباطنية بأن يبين أن ما يتبع قام به شخص يتمتع بمشاعر وأحاسيس دينية. يظهر على الجانب الآخر صورة سلف عشيرة مارتينيز، فيران مارتينيز، بكامل طوله وبكامل درعه الحصين ينظر إلى شعار نبالة الأسرة. وتظهر المخطوطة برباط جميل جدا، وهو شيء غير معتاد ايضا في هذه الفترة في المكسيك. وكانت المخطوطة جزءا من دعوى قضائية رفعتها مجدالينا مارتينيز دي أوريغون وشقيقها فرانسيسكو مارتينيز أوريغون ضد مارتن لوبيز أرنتشو. وبادعائه النبالة، يستطيع مارتينيز أوريغون ان يتجنب السجن في حال صدور حكم ضده.

وسيبدو كل هذا مثيرا للاهتمام لحد ما فقط باستثناء حقيقة واحدة ناصعة. فقد كانت مجدالينا مارتينيز دي أوريغون زوجة سباستيان فزكينو، التاجر المعروف من مدينة مكسيكو ومؤسس مدينة لاباز، عاصمة ولابة باها كاليفورنيا سور المكسيكية حاليا. وكان  فزكينو قد جهز ثلاث سفن وأبحر من أكابولكو لباها كاليفورنيا بأمر من نائب الملك. وفي وقت لاحق جهز حملة أخرى لتلك المنطقة، ووصل أولا إلى رأس سان سباستيان، ثم سار كامل الطريق إلى رأس مندسينو في ما ستصبح ولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة. وفي الطريق اكتشف خليجا دعاه باسم نائب ملك اسبانيا الجديدة الكونت مونتيري. هذه إذن هي شهادته  التي تدل على الأصل النبيل لزوجته وشقيقها، وقد لوِنت على نحو صحيح لعكس مركزه الكبير في المستعمرة.