مواد أُضيفت حديثاً

أبرز المواد

كتاب مزامير الخليج

كتاب مزامير الخليج كتاب مزامير الخليج، كما يُعرف هذا العمل عادة، هو أول كتاب طُبع في أمريكا الشمالية البريطانية. استورد القس جيسي غلوفر أول مطبعة إلى مستعمرة خليج ماساتشوسيتس في عام 1638، أي بعد نحو 18 عاماً من رسوّ أول مستوطنين إنجليز عند صخرة بليموث. وجاء مع المطبعة الطباع اللندني ستيفن داي الذي أسس مكتباً للطباعة في كامبردج. في السنة التالية، طلب سكان المستعمرة من جون إليوت وتوماس ويلد وريتشارد ماذر بأن يضطلعوا بوضع ترجمة جديدة من العبرية لكتاب المزامير، لاستعمالها في كنائس المستعمرة. كان ماذر المؤلف والمترجم الرئيسي، لكنه حصل على مساعدة حوالي 30 قساً آخر من نيو إنغلاند. طُبع الكتاب في عام 1640. وظل الكتاب قيد الاستعمال لأكثر من 100 عام، حيث أُعيد إصداره في طبعات متتالية. هذه النسخة، من مكتبة الكونغرس، هي واحدة من إحدى عشرة نسخة يُعرف أنها موجودة من الطبعة الأولى. والنسخة غير كاملة؛ حيث توجد 19 صفحة مفقودة بما في ذلك صفحة العنوان. لا يزال التجليد الأصلي موجوداً، وهو مصنوع من جلد العجل وعليه أثار مشبكين. كان كتاب مزامير الخليج الموجود بمكتبة الكونغرس النسخة الأخيرة المتبقية كملكية خاصة، وقد منحته السيدة أدريان فان سيندِرِن من واشنطن، كونيتيكت، إلى مكتبة الكونغرس في مايو عام 1966.